مدير شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ستيفن هيكي ينهي زيارته الى لبنان

اختتم مدير شؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية والتنمية البريطانية ستيفن هيكي زيارته إلى لبنان، التي استغرقت يومين التقى خلالها كبار المسؤولين اللبنانيين والخبراء المحليين والشركاء الدوليين وزار المشاريع الممولة من المملكة المتحدة لدعم الفئات الأكثر ضعفاً في لبنان.

التقى السيد هيكي، يرافقه السفير البريطاني في لبنان الدكتور إيان كولارد، رئيس الوزراء نجيب ميقاتي ووزير الخارجية عبد الله بو حبيب في حكومة تصريف الأعمال. وركزت المحادثات على آخر التطورات في البلاد ودعم المملكة المتحدة للشعب اللبناني.

في مقهى “هنا بيروت” وهي مبادرة لجمعية مارش لبنان غير الحكومية، الممولة من المملكة المتحدة من خلال صندوق الاستقرار والأمن وحل النزاعات، التقى بمجموعة من الشباب من المناطق المهمشة في طرابلس وبيروت. وقد ساهم هذا البرنامج في تحويل مستقبلهم ليصبحوا وكلاء للتغيير وتقديم مشاريع خدمة المجتمع من خلال التدريب على المهارات وبناء القدرات المهنية والدعم النفسي والاجتماعي.

كما التقى السيد هيكي بشركاء كبار في مجال التنمية والشؤون الإنسانية من المنظمات غير الحكومية والجهات المانحة، الذين يعملون في لبنان، وقد قدموا له نظرة عامة عن التحديات الشديدة التي يمر بها البلد وتأثيرها على المجتمعات الضعيفة بالأخص. وكان له لقاء مع خريجي برنامج منح تشيفننغ المرموقة.

وفي ختام زيارته قال السيد هيكي:

“جئت في وقت يمر لبنان فيه بأزمة اقتصادية غير مسبوقة تؤثر بشكل كبير على شعبه. ما يجب القيام به واضح، فعلى القيادة اللبنانية أن تتصرف فورا من خلال تنفيذ إصلاحات عاجلة بما في ذلك إبرام صفقة مع صندوق النقد الدولي. المملكة المتحدة على استعداد للمساعدة ولكن أولاً يجب أن نرى أفعال من قبل السياسيين اللبنانيين. وبدون ذلك لا يمكن للبنان أن يقف على قدميه ويستعيد ثقة المجتمع الدولي.

لقد تشرفت أيضًا بلقاء مجموعة من خريجي منح تشيفننغ الجامعية الذين يقومون بعمل رائع في مختلف المجالات من أجل بلدهم. وفي مقهى “هنا بيروت”، كان من المجدي سماع التأثير الإيجابي لمشروعنا على حياة الشباب والاستماع إلى مخاوفهم وتطلعاتهم وآمالهم في لبنان أفضل.

ستظل المملكة المتحدة صديقة لشعب لبنان وخاصة من هم أكثر ضعفاً بمن فيهم اللاجئين.”

Press Release

17 June 2022

UK’s Middle East and North Africa Director Stephen Hickey ends two-day visit to Lebanon

Director for the Middle East and North Africa at the United Kingdom’s Foreign, Commonwealth and Development Office Stephen Hickey, concluded a two-day visit to Lebanon. He met with senior Lebanese officials, local experts, international partners and visited projects funded by the UK supporting the most vulnerable people in Lebanon.

Mr. Hickey, accompanied by British Ambassador to Lebanon Dr Ian Collard, held meetings with Caretaker Prime Minister Najib Mikati and Caretaker Foreign Minister Abdallah Bou Habib. Discussions focused on the latest developments in the country and the UK’s support to the people of Lebanon.

At Hona Beirut Café an initiative led by March Lebanon NGO funded by the UK’s Conflict Stability and Security Fund, he met with a group of young people from marginalised areas in Tripoli and Beirut. The programme has helped transform their futures to become agents of change, delivering community service projects through skills training, professional capacity building and psycho-social support.

Mr Hickey also met with senior, NGO and donor development and humanitarian partners working on Lebanon for an overview of the severe challenges the country is going through and the impact on vulnerable communities in particular. And he had a discussion with former recipients of the UK Government’s prestigious Chevening scholarships programme.

At the end of his visit, Mr Hickey said:

‘I come at a time when Lebanon is going through an unprecedented economic crisis that is hugely impacting its people. What needs to be done is clear. Lebanon’s leadership must act immediately by implementing urgent reforms including the conclusion of an IMF deal. The UK stands ready to help but first we must see actions by Lebanon’s politicians. Without that, Lebanon cannot stand on its feet and regain the trust of the international community.

I also had the privilege of meeting a group of our Chevening Alumni who are doing amazing work across different fields for the good of their country. At Hona Beirut Café, it was rewarding to hear the positive impact our project is having on the lives of young people and to hear their concerns, aspirations and hopes for a better Lebanon.

The UK will continue to be a friend to the people of Lebanon, and particularly its most vulnerable, including refugees.’

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.