الكتائب يحذر: لبنان الى الفراغ التام والتحلل الكلي للمؤسسات ولا خروج من الأزمات الا بالعودة الى الدستور والأصول الديمقراطية

عقد المكتب السياسي الكتائبي اجتماعه برئاسة رئيس الحزب النائب سامي الجميّل وبعد التداول أصدر البيان التالي:

1- يسير لبنان بخطى متسارعة نحو الفراغ التام في مؤسسات الدولة المالية والعسكرية والأمنية والقضائية والإدارية ما ينذر بالوصول إلى مرحلة تحلل الدولة الكلي وسقوطها التام في قبضة حزب الله الذي يسعى إلى السيطرة على البلد عبر سياسة تعطيل المواقع تباعاً وتغيير المعادلات وفرض مرشحه الرئاسي تحت طائلة نسف كل التوازنات التي قام ويقوم عليها لبنان.

إن المكتب السياسي يحذر من خطورة الاستمرار في هذا النهج الذي يضعنا أمام خيارات غير دستورية من “تشريع الضرورة” في برلمان تحول حكماً إلى هيئة ناخبة، إلى “تعيينات الضرورة” في حكومة لا يحق لها الاجتماع، إلى بدع اختيار رئيس للجمهورية عبر الحوار، ورئيس للحكومة قبل تسميته من قبل النواب، وتحديد البيان الوزاري قبل تشكيل الحكومة في خروج فاضح عن كل الأصول والقواعد.

يدعو حزب الكتائب إلى توجيه دعوة فورية لانتخاب رئيس للجمهورية وفقاً لما ينص عليه الدستور وإعادة لبنان الى أصول اللعبة الديمقراطية وهو السبيل الوحيد للإفراج عن الدولة والمؤسسات والخروج من كل الأزمات التي تتوالى وتنذر بالانزلاق إلى مرحلة قاتمة من الانهيار التام.

2- يحذر المكتب السياسي ما تبقى من دولة من الاستقالة من مسؤولياتها في ملف الغجر وتسليمه إلى يد حزب الله ليتولى الترسيم البري على غرار ما حصل في موضوع الترسيم البحري وأدى الى التخلي عن الكثير من الحقوق لتحقيق المصالح.
إن حزب الكتائب يرفض أن يتوكل حزب الله او أي طرف غير رسمي او مخول قانوناً أو بالدستور في البت في مصير أي شبر من أراضي لبنان، فاللبنانيون مجمعون على التمسك بالدولة السيدة وحدها كمتحدث باسمهم وضامن لحقوقهم.

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.