تقرير جديد لـ “أمازون ويب سيرفيسز”: مساهمة السحابة العامة في النمو الاقتصادي لمنطقة الشرق الأوسط يمكن أن تصل إلى 733 مليار دولار بحلول عام 2033

أصدرت شركة أمازون ويب سيرفيسز (AWS)، التابعة لشركة Amazon.com المدرجة في بورصة (ناسداك NASDAQ) تحت الرمز AMZN، اليوم، تقريراً جديداً يسلّط الضوء على العلاقة بين اعتماد تقنيات الحوسبة السحابية العامة وبين الإنتاجية الوطنية والنمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتشير مخرجات التقرير إلى إمكانية أن تستفيد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من نحو 733.1 مليار دولار أمريكي من القيمة الاقتصادية الإضافية نتيجة تسريع تبني حلول وتقنيات السحابة العامة على مدار العقد المقبل (2023-2033)، وهو ما يمثل نحو 1.14٪ من الناتج المحلي الإجمالي التراكمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتوفر الدراسة، التي أجرتها شركة “تيليكوم أدفايزوري سيرفيسز” وأشرف عليها راؤول كاتز، مدير أبحاث إستراتيجيات الأعمال في معهد كولومبيا للمعلومات عن بُعد (كلية كولومبيا للأعمال) طريقة متطورة للاقتصاد القياسي وحساب مكاسب الإنتاجية الإجمالية التي تحققها الاقتصادات التي تعتمد تقنيات وخدمات الحوسبة السحابية. وتوسّع الدراسة الجديدة نطاق البحث الاقتصادي السابق الذي يركز على الإنتاجية على مستوى الشركة من خلال تحديد مدى اعتماد تقنيات الحوسبة السحابية كمحرك للإنتاجية الوطنية والنمو الاقتصادي.

الآفاق والإمكانيات الاقتصادية للحوسبة السحابية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

ساهم تسارع اعتماد تقنيات الحوسبة السحابية خلال العام 2021 في إحداث تأثيرات إيجابية كبيرة على اقتصاد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ووفقاً للتقرير الجديد، فقد بلغت مساهمة الحوسبة السحابية في الناتج المحلي الإجمالي الإقليمي 0.97٪، وخلقت قيمة اقتصادية بلغت 34.8 مليار دولار. ويمكن أن يُعزى أكثر من 86٪ من هذا التأثير إلى مكاسب الإنتاجية الوطنية أو ما يسمى “بالآثار غير المباشرة” على الاقتصاد، بينما كانت نسبة الـ 14٪ المتبقية مدفوعة بالإنفاق على خدمات وتقنيات السحابة من جانب كل من المؤسسات العامة والخاصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي المتوسط، تشهد بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا زيادة بنسبة 0.07٪ في الناتج المحلي الإجمالي مقابل كل زيادة بنسبة 1٪ في معدّل انتشار خدمات وتقنيات الحوسبة السحابية. ومن خلال استقراء هذه البيانات وتطبيقها على نطاق أوسع، فإن زيادة بنسبة 10٪ في معدل انتشار الخدمات والتقنيات السحابية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأكملها، من شأنه أن يؤدي إلى آثار اقتصادية غير مباشرة تصل إلى 25.5 مليار دولار سنوياً.

وفي معرض حديثه عن نتائج التقرير، قال ياسر حسن، المدير العام، القطاع التجاري لدى أمازون ويب سيرفيسز الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا: “تسلط نتائج التقرير الجديد الضوء على الفرص والإمكانيات الهائلة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للاستفادة من تقنيات وخدمات الحوسبة السحابية ودفع عجلة النمو الاقتصادي. ويمكن للمنطقة من خلال توظيف وتسخير الإمكانات الكبيرة غير المستغلة التي تتمتع بها السحابة من تحقيق قيمة إضافية في اقتصاداتها المحلية عبر زيادة متوسط المعدل الحالي لانتشار الخدمات والتقنيات السحابية. وتواصل أمازون ويب سيرفيسز التزامها بدعم عملائها وشركائها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في رحلتهم السحابية، ونعتقد أن السحابة ستسهم بدور حيوي في دفع الابتكار وتعزيز مستويات الإنتاجية وإحداث تحولات إيجابية عبر قطاعات الأعمال وتوسيع نطاقها في المنطقة على مدار العقد المقبل”.

وتوضح الدراسة أن التأثير الاقتصادي للحوسبة السحابية يسترشد بالعوائد القياسية (عوائد الحجم)، إذ سيؤدي تزايد وتيرة اعتماد تقنيات الحوسبة السحابية إلى تحقيق مكاسب أكبر نسبياً على مستوى الإنتاجية والتأثير الاقتصادي.

وفي عام 2021، تبنت 26.5٪ من المؤسسات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الحوسبة السحابية، وهي نسبة أقل بكثير من معدلات اعتماد تقنيات الحوسبة السحابية في مناطق أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية والبالغة 49٪. ويمثل ذلك فرصة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتعزيز انتشار التقنيات والخدمات السحابية وجني فوائد كبيرة.

وأضاف حسن: “في ظل التوقعات الحالية، لا يمكن إنكار التأثير الاقتصادي الإيجابية للسحابة، والتي تشكل عامل تحفيز رئيس للازدهار والنمو الاقتصادي. ومن المهم للشركات في المنطقة أن تستثمر في تكنولوجيا الحوسبة السحابية لكي تتمكن من مواكبة التحولات والمحافظة على قدرتها التنافسية وتعزيز إمكانياتها الاقتصادية”.

ويحدد التقرير الجديد أربع ميزات رئيسة للحوسبة السحابية، تتمثل الأولى في قدرتها على تعزيز كفاءة الأعمال وفعاليتها، إلى جانب تبسيط العمليات وتحسين النتائج؛ أما الميزة الثانية فتتمثل في توفير الوصول إلى مجموعة واسعة من الخدمات، ما يمكّن الشركات من الاستفادة من التقنيات المتقدمة؛ ثالثاً، تعزز تقنيات الحوسبة السحابية مستوى الإنتاجية من خلال تسهيل التعاون والتنقل وتحسين مستوى مرونة القوى العاملة؛ رابعاً، تساهم تقنيات الحوسبة السحابية في تعزيز الاستدامة البيئية عن طريق تقليل انبعاثات الكربون لكل وحدة من البيانات المنقولة.

للاطلاع على التقرير كاملاً، يرجى النقر هنا.

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.