خطبة الجمعة للعلامة السيد علي فضل الله

ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبته السياسية:

عباد الله أوصيكم بما أوصى به أمير المؤمنين ولده الإمام الحسن(ع) عندما قال: “يا بني، إن الذي في يديك من الدنيا قد كان له أهل قبلك، وهو صائرٌ إلى أهل بعدك، وإنما أنت جامع لأحد رجلين: رجل عمل فيما جمعته بطاعة الله فسعد بما شقيت به، أو رجل عمل فيما جمعته بمعصية الله فشقي بما جمعت له، وليس أحد هذين أهلا أن تؤثره على نفسك..”.

أيُّها الأحبة:

هذه وصية أمير المؤمنين(ع) أن ننشغل بأنفسنا بأن نخشى موقفها عند الله بأدائنا لمسؤولياتنا فيما أعطانا الله عز وجل، فلا نقصر بها لحساب أزواجنا أو أولادنا أو أهلنا أو من نحبهم، لأننا عندما نقف بين يدي الله فسنقف وحدنا في يوم أشار إليه الله عز وجل: {يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ} {وَفَصِيلَتِهِ الَّتِي تُؤْوِيهِ}.

ومتى عملنا بذلك فسنكون أكثر وعياً ومسؤولية وقدرة على مواجهة التحديات في الدنيا والآخرة…

والبداية من لبنان الذي لا يزال يشهد انسداداً على صعيد انتخاب رئيس للجمهورية بعدما لم يُستجب لدعوات الحوار وعجز أي من الأفرقاء عن حسم خيار الرئيس الذي يريده.. الأمر الذي ظهر واضحاً في الجلسة الأخيرة للمجلس النيابي، فيما الخارج الذي بات هو الملاذ الوحيد الباقي للخروج من هذا المأزق لا يبدو جاهزاً له إما بفعل استمرار الخلاف بين أطرافه المعنيين بالساحة اللبنانية على كيفية مقاربة الحل أو لعدم اعتبار لبنان من أولوياته في هذه المرحلة. وهنا نخشى أن يتم التعايش مع حال الفراغ هذه مع كثرة الحديث عن فراغ طويل الأمد، والذي بالطبع سينعكس بآثاره على إنجاز الاستحقاقات القادمة والملحة، وهذا ما نراه في الشغور الذي سيحدث في حاكمية مصرف لبنان أو التعيينات في المجلس العسكري للجيش اللبناني، وعلى صعيد كيان الدولة التي لا يزال موظفوها خارج الخدمة بعدما لم تحقق مطالبهم المحقة بتأمين عيش كريم لهم ما بات يعقد حياة المواطنين…

في هذا الوقت يستمر التدهور على الصعيد المعيشي والحياتي للبنانيين، وإن كان وجود المغتربين والسياح يخفف من وقعه، ولكنه بالطبع ليس حلاً وهو لا يصيب كل اللبنانيين الذين لا نزال نشهدهم يتسكعون باحثين عن لقمة عيش لهم تسد رمقهم أو دواء أو استشفاء أو مقعد دراسي لأولادهم أو ما يؤمنون به الكهرباء والماء…

والأخطر من ذلك هو ما بتنا نشهده من توترات على الصعيد الأمني في أكثر من منطقة لبنانية والتي كان آخرها ما جرى في القرنة السوداء، وأدى إلى سقوط ضحايا والتي يسعى البعض لإعطائها البعد الطائفي أو إدخالها في إطار الصراع السياسي رغم أنها لا تتصل بأي من هذه الأبعاد، ونحن هنا نقدر كل الجهود التي عملت على تبريد الأجواء، وندعو إلى محاسبة كل المتورطين في هذا الحادث لمنع تكراره أو توسعه، وإلى معالجة جذرية لما جرى لترسيم الحدود المتنازع عليها بين المنطقتين، وهو ما تحتاجه مناطق أخرى لا تزال تعاني من نزاعات مماثلة.

وفي هذا الإطار، نتوقف عند الاعتداء السافر الذي قام به العدو الصهيوني بضمه الجزء اللبناني من بلدة الغجر، ما جعل هذه البلدة تحت الاحتلال الإسرائيلي وخارج السيادة اللبنانية والذي تزامن مع التهديدات الصهيونية بعمل عسكري لإزالة خيمتين تقعان على أرض قرية كفرشوبا اللبنانية، بزعم أنها تشكل تهديداً لكيانه، والاعتداءات المستمرة على أراض لبنانية على الشريط الحدودي مع فلسطين، ما يتطلب موقفاً لبنانياً موحداً لمواجهة هذا الخرق الخطير والمستمر.

وهنا نوجه كل التقدير لمواقف الجيش اللبناني في مواجهة هذا العدو والتصدي لخروقاته، فيما نتوجه بالتقدير للمقاومة على جهوزيتها واستعدادها في الوقوف وراء الدولة لمواجهة كل الاحتمالات.

إن من المؤسف أن لا يدعو كل ما جرى ويجري القوى السياسية للقيام بمسؤوليتها والعمل بكل جدية من أجل تأمين استقرار هذا البلد ليكون قادراً على مواجهة كل هذه التحديات والتي لا يمكن أن تواجه بدولة عاجزة بل بدولة قادرة مكتملة الصلاحية، ما يدعوها إلى تجاوز كل الاعتبارات الخاصة والمصالح الفئوية لملء الشغور إن على صعيد رئاسة الجمهورية وصولاً إلى تشكيل حكومة قادرة على النهوض بهذا البلد والقيام بإصلاحات تضمن استعادة الثقة به من قبل اللبنانيين والعالم والوقوف في وجه كل ما يتهدد البلد على الصعيد الأمني من الداخل وعلى الحدود.

ونبقى على الصعيد الداخلي، لندعو إلى ضرورة قيام الحكومة بتقديم إجابات عن التساؤلات التي بدأت تطرح عن الأسباب التي تؤدي إلى عدم إخراج نتائج التدقيق الجنائي إلى العلن بعدما أنهت الشركة المكلفة بالتدقيق عملها حتى وإن كان تقريراً أولياً ليعرف اللبنانيون حقيقة هذه الأسباب وما كان يجري داخل المصرف المركزي وما حدث لأموالهم وصولاً لمعاقبة المسؤولين عن كل ذلك.

وننتقل إلى فلسطين لنشيد بالبطولات التي عبر عنها الشعب الفلسطيني في مخيم جنين والتي أكدت على بطولة هذا الشعب وحيويته ومدى حضوره في الميدان رغم حجم الاعتداء الذي جرى وغطرسة هذا العدو والدمار والخراب الذي خلفه في المخيم والذي أدى إلى أن يتراجع خائباً غير قادر على تحقيق الأهداف التي يريدها، الأمر الذي يثبت مرة جديدة لهذا الكيان أن الشعب الفلسطيني عصي على القهر والاحتلال والإذلال.

فيما أشارت العمليات التي جرت في تل أبيب أو نابلس كرد على اعتداءات العدو، أن لا أمن لهذا العدو ولا استقرار له ما لم يحصل الشعب الفلسطيني على الأمن والاستقرار وعلى حقوقه المشروعة كاملة…

ونحن في الوقت الذي ندعو الشعب الفلسطيني بكل قواه إلى التكاتف والوحدة لمواجهة هذا العدو، فإننا نريد من كل الدول والشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم الاستمرار في دعمه بكل الوسائل التي تضمن له القدرة على الاستمرار والصمود والثبات وإصلاح ما أفسده العدو الصهيوني.

وأخيراً نهنئ الحجاج الكرام العائدين من أدائهم لهذه الفريضة بعودتهم إلى ديارهم سالمين غانمين بعدما حظوا برحمة الله وغفرانه وما وعدهم الله من أجر جزيل.

فيما نتقدم بالشكر الجزيل والامتنان الكبير لكل الذين شاركوا بإحياء الذكرى الثالثة عشرة لرحيل السيد(رض) الذين عبروا عن عمق الوفاء لنهجه الذي هو نهج الإسلام الأصيل المنفتح على الحياة والآخر، نهج الحق والعدل والعزة والكرامة والحرية لأمتنا.

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.