توقعات ساكسو بنك للربع الثالث: الذكاء الاصطناعي: المحاسن والمساوئ والفقاعة

أصدر ساكسو بنك، المتخصص في التداول والاستثمار في الأصول المتعددة عبر الإنترنت، اليوم توقعاته الفصلية للربع الثالث من عام 2023 للأسواق العالمية، بما فيها توقعات الأسهم والفوركس والعملات والسلع والسندات إضافة إلى مجموعة من العوامل الكلية التي تؤثر على المستثمرين والأسواق. وتناقش توقعات ساكسو بنك للربع الثالث الأثر الحالي لموضوع الذكاء الاصطناعي على الأسواق حول العالم، حيث تؤثر التقنيات الجديدة إيجاباً وسلباً على المجتمع، وهذا لا يختلف عن الذكاء الاصطناعي الذي اجتاح العالم خلال الأشهر الماضية.

ويؤكد ستين جاكوبسن، الرئيس التنفيذي لشؤون الاستثمار لدى ساكسو بنك: “أن الذكاء الاصطناعي يتمتع بقدرات لا يمكن تجاهلها في زيادة الإنتاجية مع مرور الوقت”، ويحذر من أن “السوق تخصص الكثير من الجهود لاختيار أفضل حلول الذكاء الاصطناعي، مما يؤدي إلى إغفال الكثير من المكاسب المستقبلية التي يمكن تحقيقها على المدى الطويل”. وبالنسبة للخلفية الاقتصادية الأوسع، يقول جاكوبسن إن المشاركين في السوق يرتكبون خطأً في الاعتقاد بأن دورة السوق الحالية ستسير بشكل مشابه للدورات السابقة: “بعد الجائحة العالمية، يعتقد العديد من الأشخاص أن الاقتصاد يعود إلى المسار الطبيعي. ويعتقدون أن أسعار الفائدة المنخفضة ستستمر في دعم النمو وأن هناك إمكانية لهبوط ناعم. ومع ذلك، هذا الرأي ساذج. فالاقتصاد محمل حالياً بالديون الزائدة وتقييمات الأصول في أعلى مستوياتها على الإطلاق. ومن غير المحتمل أن يحدث هبوط ناعم في هذه البيئة”.

بدوره، يؤكد داميان هيتشين، الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى ساكسو بنك: “أنه على الرغم من توقعات مساهمة الرؤية المستقبلية لمنطقة الشرق الأوسط في فتح سوقها الإقليمي لمزيج من الفرص والتحديات، من المرجح أن نشهد أيضاً استفادة المُصدرين الكبار للطاقة مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة من ظروف سوق الطاقة المواتية ومشاريع الاستثمار. من ناحية أخرى، قد يستمر المستوردون للطاقة في مواجهة ضغوط مالية إلى حد كبير. من المتوقع أن تكون معدلات النمو الاقتصادي في المنطقة معتدلة ولكن إيجابية وتظل قوية نسبياً. وسيتم تحقيق ذلك بفضل ظروف سوق الطاقة ومشاريع الاستثمار المستمرة والصادرات من مصادر غير الطاقة. وقد يشكل التضخم وأسعار الفائدة المرتفعة وعدم اليقين الجيوسياسي عوائق إقليمية محتملة أمام مستويات النمو”.

حمى الذكاء الاصطناعي تدفع السوق إلى طرق جديدة

في وقت سابق من هذا العام، كانت الأسواق تتوقع انهيار الاقتصاد، لكن ظهور أنظمة الذكاء الاصطناعي المتقدمة غيرت اللعبة. وعلق بيتر غارني، رئيس استراتيجية الأسهم لدى ساكسو بنك حول هذه النقطة: “في نفس الوقت الذي كان فيه التشاؤم الشديد يسود حول الاقتصاد وتوقعات بخفض أسعار الفائدة بشكل عنيف، أصدرت شركة “أوبن إيه آي” نظام الذكاء الاصطناعي جي بي تي4، ولم تعد السنة كما كانت”.

ودفعت الموجة المتصاعدة للذكاء الاصطناعي سوق الأسهم الأمريكية إلى مستويات جديدة، بينما زاد الاهتمام بالصناعات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي أيضاً. كانت سلة أسهم الشرائح الإلكترونية في ساكسو بنك مرتفعة بنسبة 39.8٪ بحلول منتصف يونيو، في حين أن موضوع الذكاء الاصطناعي هو الأكثر استخداماً في أبحاث الأسهم.

وأضاف غارني “على الرغم من أنه من السابق لأوانه أن نعلن عن فقاعة عامة، فإن صناعة الشرائح الإلكترونية تظهر بوضوح سلوكاً يشبه الفقاعة، وتقييمات الأسهم في قطاع الشرائح الإلكترونية هي الأعلى منذ عام 2010، بناءً على مقياس 12 شهراً للعائد الاقتصادي الإجمالي قبل الفائدة والضرائب والاستهلاك”.

ولا زال السؤال الرئيسي للمستثمرين العالميين فيما إذا كان ينبغي تقليل التعرض للأسهم. ومع ذلك، يقول غارني: “إذا كان المستثمر يرغب في تعظيم الثروة على المدى الطويل، فإن التعرض المفرط للأسهم لا يزال هو الأكثر حكمة”.

هل الذكاء الاصطناعي هو العملة المشفرة الجديدة؟

يقدم مادس إبرهاردت، محلل العملات المشفرة في ساكسو بنك، دراسة مفصلة لحمى الذكاء الاصطناعي التي اجتاحت الأسواق: “نرى تشابهاً ملحوظاً بين العملات المشفرة وظهور الذكاء الاصطناعي الأخير، بما في ذلك تدفق رأس المال في اتجاه الذكاء الاصطناعي بشكل غير منقطع. سيواصل مستثمرو التجزئة التوجه نحو هذا الموضوع، لأنه يقدم لهم أسواقاً تتميز بمستويات أعلى من المخاطرة والمكافأة، تشبه العملات المشفرة وأسهم الإنترنت الساخرة، حيث يكون مستثمرو التجزئة هم السيد المطلق. ومع ذلك، سيقوم السوق في نهاية المطاف بإعادة تقييم توقعاته بشأن الأثر قريب الأجل للذكاء الاصطناعي، حيث تنضج التكنولوجيا بوتيرة أبطأ مما كان متوقعاً وتظهر تحديات أخرى واضحة، بما في ذلك عدم اليقين التنظيمي الذي من المحتمل أن يعاني منه الذكاء الاصطناعي على غرار العملات المشفرة”.

 

الذكاء الاصطناعي: فرصة مبشرة للمحافظ؟

يوضح هانس أودشورن، مدرب الاستثمار لدى ساكسو بنك، كيف يمكن للمستثمرين الحصول على فرصة للاستفادة من الذكاء الاصطناعي عبر صناديق المؤشرات المتداولة التي توفر تنوعاً كبيراً.

ويمكن الاستفادة من فرصة الاستثمار في الذكاء الاصطناعي من خلال الاستثمار في “السبعة الرائعة” – أمازون، ألفابت (جوجل)، آبل، ميتا (فيسبوك)، مايكروسوفت، إنفيديا، وتسلا. “تلعب هذه الشركات جميعها دوراً رئيسياً في تطوير وتطبيق الذكاء الاصطناعي، ولكن يجب أن نتذكر أن العامل الرئيسي لأرباحهم ليس الذكاء الاصطناعي. ومع ذلك، يجب على المستثمرين أيضاً أن يدركوا أن الاستثمار في الأسهم الفردية عموماً أكثر خطورة من الاستثمار المتنوع من خلال صندوق استثماري مشترك أو صندوق مؤشرات متداولة. أما المخاطر الرئيسية التي يجب النظر فيها عند الاستثمار في أسهم تتعلق بالذكاء الاصطناعي هي طبيعة مخاطر السوق ذاتها، ولكن أيضاً يشكل التقييم المرتفع للأسهم في هذا القطاع خطراً رئيسياً وقد يتم تحفيزه في حالة ارتفاع أسعار الفائدة بشكل أكبر. وتتوقع رؤى النمو معدلات عالية جداً لهذه الشركات، مما يعني أن موسم الأرباح للربع الثاني يمثل اختباراً رئيسياً لهذه التوقعات. معظم الشركات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي مقرها في الولايات المتحدة، وبالتالي يوجد مخاطرة بالدولار الأمريكي في هذا السياق.”

تركيز سوق السلع: هل نصل إلى القاع؟

يقترح أولي هانسن، رئيس استراتيجية السلع في ساكسو بنك، أن القطاع سيبدأ الربع الثالث على قواعد أكثر ثباتاً بعد شهور من التراجع شهدت عكساً جزئياً خلال يونيو: “على الرغم من استمرار مخاوف الطلب الناجمة عن مخاوف الركود في الولايات المتحدة وأوروبا، إلا أن قطاع الطاقة يتحمل ضغوطاً بدعم من خفض إنتاج السعودية بشكل منفرد، وارتفاع هوامش التكرير خلال موسم الطلب الصيفي الذروة، واعتقاد المتداولين والمستثمرين بأن الأسعار الأعلى قرب أدنى مستوى لها في أكثر من عشر سنوات، مما يقلل من خطر بيع إضافي على صعيد الاقتصاد الكلي”.

ويشير أولي إلى أن المكاسب القوية في بعض الأحيان كانت تعود للمزيد من التراجع في قيمة الدولار الأمريكي، لكن التطورات الخاصة في كل قطاع لعبت دوراً أيضاً. وأكثر ما يثير القلق هو خطر ارتفاع أسعار المواد الغذائية في فصل الخريف، حيث تواجه العديد من المناطق الزراعية الرئيسية ظروفاً جوية حارة وجافة نتيجة لظاهرة النينو لأول مرة منذ سنوات.

“اعتماداً على الأداء الأخير للأسعار في مختلف القطاعات، قد نشهد أول علامات على وصول الأسواق إلى القاع، حيث يتم تسعير المستويات الحالية بالفعل ضمن بعض سيناريوهات النمو الأسوأ.”

هل يجب رفع أسعار الفائدة أم لا؟ هذا هو السؤال

تتناول ألثيا سبينوزي، المتخصصة في الدخل الثابت لدى ساكسو بنك اللغز الذي تواجهه المصارف المركزية حالياً: هل هي على استعداد لتفجير فقاعات الأصول التي تم إنشاؤها على مدى عقد من الإيزاء الكمي وتسبب في حدوث ركود للفوز في حرب التضخم؟

“لم يحقق رفع أسعار الفائدة بمقدار 500 نقطة أساس في الولايات المتحدة و400 نقطة أساس في أوروبا المكاسب التي تأملتها المصارف المركزية. كل ما فعلته المصارف المركزية المتقدمة حتى الآن هو دفع منحنيات العائد إلى العكس. وبالنظر إلى المستقبل، من الآمن أن نتوقع أن تتوقف دورة الشد في النصف الثاني من العام حيث أن زيادة أسعار الفائدة التي تزيد عن تلك المتوقعة من قبل الأسواق ستقلب منحنيات العائد بدلاً من أن تكون لها تأثير كبير على التضخم.”

في ضوء هذه الخلفية، ما الذي يجب على المستثمرين أخذه في الاعتبار؟ “مع دخولنا في بيئة غير مستقرة، سيكون التوازن بين مدة الاستثمار ومخاطر الائتمان حاسماً. علاوة على ذلك، ونظراً لأن عدم اليقين يبقى في مستويات عالية في أسواق السندات، فإن تفضيلنا هو الحفاظ على مدة الاستثمار في أدنى مستوى ممكن.”

للوصول إلى توقعات ساكسو الكاملة للربع الثالث من عام 2023، بمقالات أعمق من محللي واستراتيجي ساكسو، يرجى زيارة: https://www.home.saxo/insights/news-and-research/thought-leadership/quarterly-outlook

لمحة عن ساكسو بنك الشرق الأوسط

يشجع ساكسو بنك الباحثين عن النجاح على الاستثمار، ويسعى، باعتباره مزوداً لحلول التداول والاستثمار في الأصول المتعددة، إلى دعمهم في توسيع استثماراتهم، كما يلتزم البنك بتمكين عملائه من زيادة عوائدهم. تأسس ساكسو بنك عام 1992 في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن، واعتمد رؤية واضحة تتمثل بدعم وصول المزيد من العملاء إلى الأسواق المالية العالمية. كما أطلق في عام 1998 واحدة من أولى منصات التداول عبر الإنترنت في أوروبا، والتي توفر أدوات احترافية تسهل الوصول إلى الأسواق المالية العالمية لجميع الراغبين في الاستثمار. كان ساكسو أول بنك اسكندنافي يحظى بتواجد في دول مجلس التعاون الخليجي عندما أطلق مكتبًا في دبي في مايو 2009 لتغطية عملياته الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ويعد ساكسو بنك اليوم مؤسسة استثمار دولية حائزة على جوائز تستقطب المستثمرين والمتداولين الجادين والراغبين في جني المزيد من الأموال. وباعتباره شركة تكنولوجيا مالية رابحة تتمتع برأس مال كبير، يعمل ساكسو بنك المرخص بالكامل تحت إشراف هيئة الرقابة المالية الدنماركية، ويمتلك تراخيص وساطة وتراخيص مصرفية في ولايات قضائية متعددة بما في ذلك ترخيص المصرف المركزي في الإمارات العربية المتحدة لافتتاح مكتب تمثيلي.

ويعزز ساكسو بنك، أحد أوائل شركات التكنولوجيا المالية في العالم، استثماراته في مجال التكنولوجيا، ويوفر لعملائه وشركائه فرص وصول واسعة إلى أسواق رأس المال العالمية عبر فئات الأصول على منصاته الرائدة في القطاع. ويلتزم ساكسو بنك أيضاً بدعم أكثر من 200 مؤسسة مالية شريكة، من خلال تعزيز تجربة الاستثمار التي تقدمها تلك المؤسسات للعملاء بالاعتماد على التقنيات المصرفية المفتوحة للبنك. ويتخذ ساكسو بنك من كوبنهاجن مقراً رئيسياً له، ويعمل لديه أكثر من 2,500 خبير مالي وتقني في المراكز المالية حول العالم، بما فيها لندن وسنغافورة وأمستردام وشنغهاي وهونغ كونغ وباريس وزيوريخ ودبي وطوكيو.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكترونيwww.home.saxo/ME

 

* المصدر: “ايتوس واير”

No widgets found. Go to Widget page and add the widget in Offcanvas Sidebar Widget Area.